النشرات الاخبارية
آخر الأحداث
الشبكات الاجتماعية
بحث عن الفيديو

ضحايا القوات المسلحة

الضحايا المدنيين

جمعة العشائر 10/حزيران/2011

سميت هذه الجمعة بهذا الاسم كدعوة لتحفيز العشائر السورية للمشاركة في الحراك الشعبي الحاصل في سوريا وكما كل جمعة فقد اختلفت أعداد القتلى على وسائل الإعلام بين 20 -25 ولا يمكن التحقق من دقة هذه الأعداد وقد قال معارضون للحكومة أن 150 ألف متظاهر اجتمعوا في ساحة العاصي بمدينة حماه.
نشر معارضو الحكومة أسماء 32 شخص قالوا أنهم قتلوا على يد قوات الأمن السورية أثناء قيامها بتفريق المظاهرات شيع منهم الأسماء التالية :
عبد المطلب الحريري درعا بصرى الحرير- الشهيد علي وفيق رمضان دمشق القابون - ابراهيم الاعرج اللاذقية الرمل الفلسطيني - اسماعيل ميليش اللاذقية الرمل الفلسطيني -  زاهر طيبة اللاذقية الطابيات - محمود عبد الرزاق الدغيم إدلب جرجناز – فادي حسيب عمرو اللاذقية - زاهر نجيب فيضو اللاذقية الطابيات - اللاذقية عبد الله الشيخ جمعة العشائر - خالد البنى اللاذقية الرمل الفلسطيني - رأفت ديبو ادلب - احمد خليل الرحمون إدلب كفرروما - مصعب موفق الصبيح إدلب كفر سجنة - عبد الحميد أحمد اليوسف إدلب حاس.
وتوزعت المظاهرات على الشكل التالي: ريف دمشق (الكسوة – داريا – برزة- قطنا) حماه (ساحة العاصي) حمص (تلكلخ - حي المريجة - ) درعا (قرى حوران) دير الزور (البوكمال – الميادين ) إدلب (معرة النعمان) هذه المظاهرة ظهر فيها لأول مرة أشخاص باللباس العسكري - حلب (قرية اعزاز – الباب) - الحسكة (القامشلي) - دمشق(ركن الدين – الحجر الأسود).
في ذات الوقت قالت وسائل الإعلام السورية أن متمردين مسلحين قد قاموا بإحراق 250 دونماً من حقول القمح ومنعوا سيارات الإطفاء من إخماد الحريق في منطقة خان شيخون بريف إدلب، كما قام متمردون باقتحام المنازل في منطقة جسر الشغور وسرقتها كما أقاموا الحواجز المسلحة بين بلدتي احسم والبارة وعند مدخل قرية الرامي بريف إدلب.
كما اختطفت مدرسة تدعى (ميرفت حلاوة) من قرية التمانعة بمنطقة خان شيخون التابعة لريف إدلب واختطفت طفلة عمرها 12 سنة في قرية كفر ياسين وبذلك أصبح عدد حالات الاختطاف 4 خلال أسبوع بعد أن اختطفت فتاتين في قريتين تابعتين لمنطقة أريحا بريف إدلب.
وحسب وسائل الإعلام السورية فإن مجموعات إرهابية مسلحة قامت بارتكاب مجزرة بحق عناصر مفرزة الأمن في جسر الشغور  ونقلاً عن شاهد عيان في المنطقة: " لقد أطلق أفراد التنظيمات المسلحة التي هاجمت المركز النار علينا بشكل كثيف وكانوا ينادون الله أكبر ويدعون للجهاد واستمروا بإطلاق النار على عناصر المفرزة من الساعة العاشرة والنصف صباحاً وحتى الساعة الثالثة ثم توقف إطلاق النار حتى الساعة السادسة والنصف ومن ثم عاودت هذه العصابات إطلاق النار على المفرزة بشكل كثيف من الساعة السادسة والنصف وحتى الساعة الثانية وأتوا بجرافات كبيرة لاقتحام مقر المفرزة، وأضاف الهلال: إنه وفي حوالي الساعة الثالثة ظهراً نفدت الذخيرة منا واقتحم أفراد التنظيمات المسلحة المركز وقاموا بقتل من وجدوه حياً حتى الجرحى من عناصر المفرزة وتشويه العديد منهم وأصبت أنا بقدمي اليسرى وطلبوا منا الخروج الى أمام المفرزة لتنفيذ القتل حيث قتلوا أمام عينى العديد من زملائي لكني لذت بالفرار بأعجوبة عن طريق أحد حقول الزيتون".

يتبع جمعة صالح العلي 17/حزيران/2011